أول ليلة من رمضان ليلة النظرة، فقد جاء فيه

اول ليلة من شهر رمضان

«إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ نَظَرَ اللَّهُ إِلَى خَلْقِهِ، وَإِذَا نَظَرَ اللهُ إِلَى عَبْدٍ لَمْ يُعَذِّبْهُ أَبَدًا».

«أُعْطِيَتْ أُمَّتِي فِي شَهْرِ رَمَضَانَ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ نَبِيٌّ قَبْلِي:
أَمَّا وَاحِدَةٌ: فَإِنَّهُ إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِمْ، وَمَنْ نَظَرَ اللَّهُ إِلَيْهِ لَمْ يُعَذِّبْهُ أَبَدًا».

يا خير الناظرين
يا خير الناظرين
يا خير الناظرين

.

انظر إلينا في ليلة النظرة الأولى من شهر رمضان
اللهم اجعلنا من أهل نظرتك، فإنك إذا نظرت غفرت، ولا تجعلنا ممن تعرض عنهم فنكون من المحرومين
اللهم اجعلنا ممن يتلهفون ويتشوفون ويتشوقون لنظرتك، واجعلنا ممن يفوزون بسر النظرة
آمين آمين آمين
بجاه سيد الوجود صلى الله عليه وسلم

ولنبدأ باغتنام أول ليلة من هذا الموسم المبارك الكريم، وذلك بـ:
******************************************
◄الدعاء، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استهل هلال شهر رمضان أقبل على الناس بوجهه، ثم قال:

اللهم أهلَّه علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام،
والعافية المجللة ودفاع الأسقام، والعون على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن،
اللهم سلمنا لرمضان، وسلمه لنا، وسلمه منا حتى يخرج رمضان
وقد غفرت لنا ورحمتنا وعفوت عنا.

«قال أهل الذوق وأهل العلم إن هذا الدعاء أودع الله فيه من الأسرار ما يفتح لك الخزائن في رمضان، لأنها دعوات من النبي صلى الله عليه وسلم، دعوات تعرف طريقها إلى السماء… »

◄وينبغي في أول ليلة من شهر رمضان أن نصلي أربع ركعات نفلا مطلقا إما بتشهد واحد وسلام واحد أو كل ركعتين بذاتها ونقرأ في كل ركعة مقرأ من سورة الفتح وقد ورد في الحديث الذي رواه الإمام الخطيب الشربيني في كتابه التفسير في الكتاب المنير بإسناد إلى النبي صلى الله عليه وسلم( أن من صلى في أول ليلة من رمضان أربع ركعات قرأ فيها سورة الفتح مر عامه كله في غنى وفي رواية مر عامه كله في خير),فعلينا أن نحرص على ذلك.
وفي تفسير القرطبي: من قرأ سورة الفتح في أول ليلة من رمضان في صلاة التطوع حفظه الله ذلك العام. (16/260)

نقرأ في الركعة الأولى من: (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا) إلى: (فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)
وفي الركعة الثانية من: (سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ) إلى: (يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا)
وفي الركعة الثالثة من: (لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ) إلى: (لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا)
وفي الركعة الرابعة من : (إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ) إلى آخر السورة.

◄ وينبغي لمن يقوم الليل في هذا الشهر المبارك أن ينوي من أول ليلة أن يقوم ليلة القدر إيمانا واحتسابا، فيقول:

إن كانت الليلة ليلة القدر فأنا أقومها إيمانا واحتسابا.
ويستمر على هذه النية ليالي السنة كلها.

قال سيدي بن أبي جمرة رضي الله عنه في بهجة النفوس 1/66:
(( فعلى هذا ينبغي للمرء أن ينوي قيامها أول ليلة من السنة، فيقول: إن كانت الليلة ليلة القدر فأنا أقومها إيمانا واحتسابا، وينوي أن يفعل ذلك في كل ليالي السنة، ثم يستصحب قيام ليالي تلك السنة كلها، فإذا أكمل سنة بقيام لياليها من غير أن يخل بواحدة منهن فيرجى له أن يكون قد صادف الليلة قطعا، وتجزئه النية الأولى على مذهب مالك رحمه الله على أصله في العمل المتتابع مثل الصوم وغيره، ولا يجزئه على مذهب الشافعي رحمه الله على أصله هو أيضا في العمل المتتابع إلا أن يجدد نية كل ليلة)).

◄ وهذا دعاء يستحب أن يقرأه المريد في ليالي رمضان من أول الشهر إلى آخره:

اللهم إني أسألك بك وبخاتم أنبيائك وبخاتم أوليائك، أن تؤيِّدنا في أداء حقوق شهر رمضان، وألهمنا فيه الرشد في سائر أحكامه، ووفقنا لسنة نبيك، وارزقنا فيه تعظيم ما عظمت، واعصمنا فيه عن كل غائل من دسائس النفس ورعوناتها حتى لا يصدر منا إلا ما فيه رضاك، واقطعنا عن كل ما سواك، واملأ قلوبنا من حبك ومعرفتك وخوفك والتشوق إليك، وطهِّرنا بالتقوى يا أرحم الراحمين، يا حنان، يا منان، يا بديع السماوات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي، يا قيوم، أصلح شؤوننا ظاهرها وباطنها، حقيرها وجليلها. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
(من كتاب جواهر الرسائل لسيدي إبراهيم نياس رضي الله عنه وأرضاه).

◄عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«إذا كان أول ليلة من رمضان فتحت أبواب السماء فلا يغلق منها باب حتى يكون آخر ليلة من رمضان، وليس من عبد مؤمن يصلي في ليلة إلا كتب الله له ألفا وخمسمائة حسنة بكل سجدة، وبنى له بيتا في الجنة من ياقوتة حمراء لها ستون ألف باب لكل باب منها قصر من ذهب موشح بياقوتة حمراء، فإذا صام أول يوم من رمضان غفر له ما تقدم من ذنبه إلى مثل ذلك اليوم من شهر رمضان، واستغفر له كل يوم سبعون ألف ملك من صلاة الغداة إلى أن توارى بالحجاب، وكان له بكل سجدة يسجدها في شهر رمضان بليل أو نهار شجرة يسير الراكب في ظلها خمس مائة عام».

 

 

Advertisements


التصنيفات :اخبار اليوم, دين ودنيا

الوسوم:, , ,

آرائكم تهمنا اترك لنا تعليق و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: